دراسة أهمية بقايا المحصول والدورة الزراعية في تحسين غلة محصول القمح الحبية ودخل المزارع تحت نظام الزراعة الحافظة

O. H. Kanbar, A. S. Al-Ouda, Y. Nemer

Abstract


ﹸنفذت تجربة حقلية، في محطة بحوث ازرع، بمحافظة درعا، في سورية، خلال الموسمين الزراعيين2011/2012 –2012/2013، بهدف تحديد التوليفة المناسبة من بقايا المحصول الواجب تركها فوق سطح التربة، والمحصول البقولي الأنسب في الدورة الزراعية ضمن نظام الزراعة الحافظة. وضعت التجربة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة العاملية المنشقة - المنشقة، بواقع ثلاثة مكررات. لوحظ أنَّ متوسط الغلة الحبية كان الأعلى معنوياً خلال الموسم الزراعي الثاني، تحت ظروف الزراعة الحافظة، في القطع التجريبية التي تضمَّنتْ محصول العدس في الدورة الزراعية، لدى صنف القمح القاسي دوما1، وفي حال ترك 50% فقط من البقايا النباتية (2346 كغ. هكتار-1). وكان متوسط الغلة البيولوجية الأعلى معنوياً خلال الموسم الزراعي الثاني، تحت ظروف الزراعة الحافظة، في القطع التجريبية التي تضمَّنتْ محصول العدس في الدورة الزراعية، لدى صنفي القمح القاسي دوما3، ودوما1، وفي حال ترك 50% فقط من البقايا النباتية (5857، 5830 كغ. هكتار-1 على التوالي)، ولدى صنف القمح القاسي دوما1، بالنسبة إلى متوسط دليل الحصاد (40.19%). ولوحظ أنّ متوسط تكاليف العمليات الزراعية للهكتار الواحد لمحصول القمح كان الأدنى معنوياً تحت نظام الزراعة الحافظة (12500 ل.س) بالمقارنة مع نظام الزراعة التقليدية (19500 ل.س). وكان متوسط الإيراد والربح للهكتار الواحد أعلى تحت نظام الزراعة الحافظة (67300،39900 ل.س على التوالي) بالمقارنة مع نظام الزراعة التقليدية (63515، 28965 ل.س على التوالي).

Keywords


الزراعة الحافظة، بقايا المحصول، الدورة الزراعية، تكاليف الإنتاج الزراعي

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.