القوى الدينية والسياسية في عُمان في عهد دولة اليعاربة 1034-1162هـ/1624-1749م

Farouk Omar Fawzi

Abstract


كانت عُمان في حالة من الفوضى السياسية حين وصل اليعاربة إلى السلطة سنة 1624م. فقد عانت الإمامة من انقسامات داخلية ولم تنجح في بلورة نظام لحكومة مركزية لجميع عُمان، كما استجابت لنفوذ شيوخ القبائل الذين اقتسموا السلطة معها. وحين آل الأمر إلى ظهور القبائل النبهانية غدت الحالة أسوأ بكثير عما كانت عليه. وهنا ظهرت الشخصية التي أنقذت عُمان من هذه الحالة، وهي شخصية الأمام ناصر بن مرشد اليعربي، الذي نجح في تحقيق قاعدة متوازنة من القبائل اليمانية والنزارية تسند حكمه. يتناول هذا البحث جهود الأئمة اليعاربة الأوائل في تطبيق النظام واجلاء البرتغاليين وتوحيد عُمان. ولكن في عهود الأئمة اليعاربة الأواخر وقع نزاع أسري على السلطة وأدى إلى انقسام أهل عُمان إلى كتلتين قبليتين متنافستين: الهناوية والغافرية، وهكذا تحول التنافس الأسري على السلطة إلى صراع مباشر بين شيوخ القبائل وعلماء الإباضية المؤيدة لهذا المرشح اليعربي أو ذاك. وقد أدت هذه الحالة إلى الاحتلال الفارسي لعُمان وبالتالي سقوط دولة اليعاربة سنة 1749م. ولعلنا نخلص إلى القول بأن القوى الرئيسة المحركة للصراع على السلطة هي: الأسرة اليعربية الحاكمة وفقهاء الإباضية والقبيلة. وقد شكلت القبيلة العامل الأهم في تحريك الأحداث، ذلك لأن كلا الكتلتين الأخريين تحتاجان إلى دعم القبيلة ومساندتها.

Keywords


اليعاربة، الإمامة، الهناوية، الغافرية، الإباضية

Refbacks

  • There are currently no refbacks.