الدبلوماسية الفرنسية تجاه المسألة المصرية من بداية الأزمة وحتى معاهدة هونكار إسكله سي 1831-1833م. دراسة في ضوء وثائق وزارة الخارجية البريطانية غير المنشورة. * 

Yousef Hussein Yousef Omar

Abstract


تطرقت الدراسة إلى مقدمة عن تطور العلاقات الفرنسية العثمانية منذ عام 1536م، كما تم التأصيل تاريخياً للمسألة المصرية، التي بدأت عام 1831م عندما بدأت قوات محمد علي باحتلال بلاد الشام وهزيمة الدولة العثمانية أكثر من مرة، الأمر الذي أدى إلى تبلور الدبلوماسية الفرنسية تجاه المسألة المصرية، وبخاصة بعد طلب الدولة العثمانية مساعدة روسيا ضد محمد علي، التي أرسلت أساطيلها وقواتها العسكرية إلى مضيق البسفور، الأمر الذي أثار حفيظة فرنسا التي كان لها مصالح كبيرة في الدولة العثمانية بخاصة في بلاد الشام، مما جعلها تنسق مع بريطانيا ضد روسيا، كما تطرقت الدراسة إلى موقف فرنسا من توقيع صلح كوتاهية في 8 أبريل/نيسان 1833م بين الدولة العثمانية ومحمد علي باشا، ومعاهدة هونكار إسكلة سي في 8 يوليه/تموز 1833م بين وروسيا والدولة العثمانية، ومعاهدة مونشنجراتز 18 سبتمبر/أيلول 1833م بين روسيا والنمسا، الأمر الذي دفع فرنسا إلى التهديد مرات عديدة بدخول أسطولها لمضيق الدردنيل من أجل حماية مصالحها في الدولة العثمانية. واستمر هذا الموقف حتى انتهاء المرحلة الأولى من الصراع بين الدولة العثمانية ومحمد علي عام 1834م.

Keywords


فرنسا، مصر، الدولة العثمانية، محمد علي باشا، المسألة الشرقية

Refbacks

  • There are currently no refbacks.