أحكام مرضى التوحد في الفقه الإسلامي دراسة تأصيلية فقهية

Ibrahim Aljawarneh, Ruba Miqdady

Abstract


تناولت هذه الدراسة موضوع:(أحكام مرضى التوحد في الفقه الإسلامي - دراسة تأصيلية فقهية)، وهو موضوع في غاية الأهمية، لا سيما في هذه الأيام؛ نظراً لظهور هذا المرض الغامض مؤخراً في العالم عامةً، والعالمين العربي والإسلامي خاصةً، لذا جاءت الدراسة هادفة إلى: أولاً: تحقيق معنى التوحد والألفاظ ذات الصلة لغةً واصطلاحاً. ثانياً: بيان أسباب مرض التوحد، وخصائص المصابين به، وكيفية تشخيصهم وعلاجهم. ثالثاً: بيان أثر مرض التوحد في تصرفات التوحدي فقهاً. وقد توصلت الدراسة إلى أن التوحدي له حكمان: فمن كانت إصابته بالمرض شديدة بحيث لا يبقى معه تمييز ولا إدراك، فحكمه كحكم المجنون الذي تنعدم في حقه أهلية الأداء، فلا تترتب على تصرفاته آثارها الشرعية، ومن كانت إصابته بالمرض خفيفة، بحيث يبقى معه إدراك وتمييز، فحكمه كحكم الصبي المميز الذي تكون أهلية أدائه قاصرة، وأما أهلية الوجوب فلا يؤثر التوحد فيها؛ لأن مناطها الصفة الإنسانية، وهي ثابتة لكل إنسان أياً كان.

Keywords


مرضى التوحد، الفقه المقارن، أصول الفقه.

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.