الأخصائي الاجتماعي في الأزمات- دراسة اجتماعية حول التكيف المجتمعي للاجئين السوريين مع المجتمع المحلي

Talal Alqdah

الملخص


هدف البحث إلى تحديد كفاءة الأخصائيين الاجتماعيين وقت الأزمات، وخاصة عملية التكيف لدى اللاجئين السوريين والمجتمع المحلي، حيث اعتمد الباحث على المنهج الكمي والنوعي عن طريق المسح الشامل للأخصائيين الاجتماعيين والمجتمع المحلي مع اللاجئين السوريين المشاركين ببرنامج التكيف المجتمعي في مركز التنمية المحلي، حيث بلغ حجم مجتمع البحث (20) أخصائياً اجتماعياً ومن المجتمع المحلي واللاجئين (80) مشاركاً.
كشفت نتائج البحث وحسب رأي المجتمع المحلي والأخصائيين الاجتماعيين أن كفاءة ألأخصائي الاجتماعي جاءت أهميتها مرتفعة وأشار (81,3%) من المنتفعين الذين تم تدريبهم وتأهيلهم للقيام بدورهم في تنمية المجتمع المحلي على أهمية ذلك الدور. وبلغت نسبة الأسر التي استفادت من البرامج من المركز (91,3%)، وبينت (97,5%) من الأسر من المجتمع بأنها تعامل اللاجئين كأحد أبناء المجتمع المحلي وبشكل دائم، كما أنها تساعد ما أمكن في بناء العلاقات الاجتماعية معهم وهذا ما أشار إليه (93,8%) من الأسر.
كذلك أكدت (88,8%) من الأسر أنهم يقدمون خدمات التوجيه والإرشاد للاجئين بالتعاون مع المؤسسات والجمعيات ذات العلاقة بشكل دائم، كما أن غالبية الأسر تلجأ وبشكل دائم إلى الأخصائي الاجتماعي للمشورة في التعامل مع اللاجئين وكل حسب منطقته.
وأوصى الباحث بضرورة رفع مستوى الكفاءة المهنية للأخصائي الاجتماعي العامل في المراكز التنموية وخاصة ذات العلاقة بالبعد الدولي مثل قضايا اللاجئين وحقوق الانسان، والتأكيد على تفعيل أدوار الأخصائي الاجتماعي في التطبيق العملي مع المؤسسات الحكومية والأهلية والدولية في مواجهة المعوقات التي تحد من استفادة اللاجئين والمجتمع المحلي من خدمات الرعاية الاجتماعية في وقت الأزمات، وبرزت أهمية الإيمان بدور إشراك الأخصائي الاجتماعي مع الأسر اللاجئة والمجتمعات في تصميم ورسم سياسات برامج جماعية للاجئين، وتشجيعهم حتى يشعروا جميعاً بالمسؤولية المجتمعية وهذا يساعد على زيادة الثقة بينهم والأخصائي الاجتماعي لمواجهة تلك المشاكل والعقبات.

الكلمات المفتاحية


الكلمات الدالة: أخصائي اجتماعي، لاجئين، تغير اجتماعي، مركز تنمية، حقوق إنسان.

النص الكامل:

PDF PDF

المراجع العائدة

  • لا توجد روابط عائدة حالياً.