رواية " مدينة الله " لحسن حميد : دراسة في هوية القدس المتحولة

Alia Saleh

Abstract


تسرد رواية "حسن حميد"" مدينة الله" عناصر من هوية مدينة القدس -الواقعة تحت الاغتصاب-، هوية متميزة، متعددة، متنوعة، دينيا واجتماعيا، وعمرانيا. يعمل المغتصب الصهيوني على تغييرها واستبدالها بهوية واحدة، هوية المغتصب، سالكا طرقا شتى، منها: عسكرة المكان، ومحاصرة السكان، وتضييق عيشهم، وتغيير وظائف البنى المعمارية. ويمْثُل محو هوية المكان في: الفضاء العام، والبيوت، والمخيم، والسجن، والقرية، والمستوطنة، والكنيسة والمسجد. فكل هوية مكانية قائمة تعارضها هوية مهدِّدة: فالبيوت المقدسية مستهدفة بالهدم، أو الاغتصاب. والحياة الاجتماعية المترسخة الوادعة هويتها مهددة بالجيران المعسكِرين والمعسكَرين. والهويات المعمارية القائمة دُمرت وطُمست، فالمساجد والكنائس حُوّلت إلى اصطبلات وبارات وملاه ومطاعم، والقرى العربية المغتصبة دُمرت، وأقيم فوقها مغتصبات. وتم استحداث هوية المخيمات. ولمقاربة الرواية تم اعتماد المنهج الوصفي التطبيقي التحليلي

Keywords


المكان، الهوية، مدينة الله، حسن حميد

Refbacks

  • There are currently no refbacks.