نشأة البابوية وتطورها

Ahmad Turki Alshrideh

Abstract


تهدف هذه الدراسة إلى البحث في الأصول التاريخية للبابوية، وعوامل ظهورها، ومن ثم كيفية نشأتها، وتطورها تدريجياً، منذ أن دخلت الديانة المسيحية إلى أوروبا في القرن الأول الميلادي، حتى وصلت إلى مكانتها البارزة في القرن الرابع عشر الميلادي.
وتبيّن الدراسة التطور الإداري الذي طرأ على التنظيم الكنسي، حتى وصل إلى الشكل المتعارف عليه، بعد أن تم محاكاته للنظم الإدارية الرومانية التي كانت شائعة آنذاك.
كما توضح الدراسة أهم العوامل التي أدت إلى انقسام الكنيسة الرومانية إلى؛ كنيسة شرقية بيزنطية، وأخرى غربية كاثوليكية. ثم عرجت الدراسة على أهم الصراعات على السلطة الزمنية التي دارت بين البابوية، وبين الملوك والأباطرة.
كما تتطرق الدراسة إلى ذكر أوضاع البابوية عقب رحيلها إلى مدينة أفنيون الفرنسية، منذ الأسر البابوي (1305-1377م) إلى الانشقاق الغربي للكنيسة (1378-1417م).
ثم تنتقل الدراسة بعدها إلى الحديث عن أوضاع البابوية من عصر النهضة إلى قيام حركة الإصلاح الديني مروراً بقيام الثورة الفرنسية سنة 1789م، وحتى عقد معاهدة لاتيران سنة 1929م بين البابا وإيطاليا، التي مكنت البابوية من إقامة دولتها الخاصة المدعوة "دولة مدينة الفاتيكان" في قلب العاصمة الإيطالية روما.
وتوضح الدراسة إلى الأسباب التي مكّنت البابوية من أن تتبوأ زعامة السلطة الزمنية في الغرب الأوروبي، مع ذكر أهم الباباوات الذين رسخوا بنيانها، ودعموا سلطاتها الدينية، وشاركوا في التحكًم في الكثير من القرارات الدينية، والسياسية العالمية.

Keywords


البابوية، المسيحية، الكنيسة الغربية، الكاثوليكية.

Refbacks

  • There are currently no refbacks.