شبكات التواصل الاجتماعي وعلاقتها باغتراب الشباب الجامعي الفلسطيني

Yaser Naim Abdullah, Halmi Khader Sari

Abstract


هدفت الدراسة إلى معرفة علاقة مشكلة الاغتراب بين الشباب الجامعي في الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة باستخدامهم لمواقع التواصل الاجتماعي. ومن أجل تحقيق هذا الهدف تم أخذ (683) طالبا وطالبة من خمس جامعات في الضفة الغربية وجامعتان في قطاع غزة، وتم توزيع استبانة عليهم تقيس أهداف الدراسة وأسئلتها المتعلقة بتحديد مظاهر الاغتراب الاجتماعي والسياسيي والنفسي بينهم.
وقد توصلت الدراسة إلى نتائج عديدة، يمكن إبراز أهمها بما يلي: يستخدم الشباب الجامعي شبكات التواصل الاجتماعي بدرجات متفاوتة، أهمها الفيس بوك ويوتيوب ثم الوتس أب، ووجدت أيضا أن الاغتراب مشكلة سياسية واجتماعية تنتشر بين الشباب الجامعي في الضفة الغربية وقطاع غزة. وتأخذ هذه المشكلة مظاهر مختلفة، هي: اللامعيارية، العزلة السياسية، اللامبالاة، فقدان معنى الحياة، فقدان السيطرة على مجريات الأمور، ولكن ليس بدرجة مرتفعة بل متوسطة؛ حيث كانت الدرجة الكلية لهذه المظاهر (3.1898). كما توصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين مستوى الاغتراب لدى الشباب ودرجة استخداماته لشبكات التواصل، ووجدت أيضا علاقة بين مستوى الاغتراب السياسي ومجالات المشاركة السياسية. كما توصلات الدراسة إلى وجود علاقة بين مستوى الاغتراب والعزوف عن المشاركة في النشاطات الطلابية في الجامعة.ومن النتائج الأخرى التي توصلت اليها الدراسة وجود علاقة بين الاغتراب السياسي يعزى لكل من المتغيرات الآتية: الجنس، مكان السكن/ القطاع الاجتماعي، دخل الأسرة، عدد ساعات استخدام الشبكات. وفي ضوء هذه النتائج أوصت الدراسية بمعالجة أسباب هذه المشكلة وبخاصة معالجة الأسباب والعوامل التي أدت إليها بين الشباب الجامعي ممن يعيشون في المخيمات الفلسطينية.

Keywords


الاغتراب، شبكات التواصل الاجتماعي، اللامعيارية، الشباب الجامعي.

Refbacks

  • There are currently no refbacks.