الخيارات الاستراتيجية لتركيا إقليميا ودوليا

Ahmad A. Alkafarneh

Abstract


لقد فاز حزب العدالة والتنمية في سنة 2002 بالانتخابات الديمقراطية التي جرت في تركيا، وقد أدى هذا الفوز للحزب ذي التوجهات الإسلامية المعتدلة إلى طرح تطلعات استراتيجية جديدة تصبو تركيا لتحقيقها وإدارة مصالحها العليا من خلال إعادة صياغة أولويات سياستها الخارجية، ولذا اهتمت تركيا بمراجعة مسار استراتيجتها الجديد حيث مرت هذه الاستراتيجية بمراجعات نوعية مهمة.
لقد تحولت تركيا بفضل هذه الرؤى الاستراتيجية الجديدة إلى نقطة جذب واستقطاب للعديد من الدول والشعوب سواء من دول الجوار أم غيره، وكان تركيزها واضحا على الدول العربية وبالذات في فترة ما سمي بالربيع العربي، لا سيّما أن السياسة التركية الجديدة ذهبت إلى الأخذ بمفهوم القوة الناعمة التي تسعى من خلالها لتحسين أوراقها التفاوضية لدخول الاتحاد الأوروبي ودعم علاقاتها الودية مع الولايات المتحدة الأمريكية واظهار نفسها كوسيط إقليمي ودولي، وهذا من شأنه إعادة الرؤى والخيارات الاستراتيجية للسياسة التركية، حيث إن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية قد بدأت تنظر إليها قوة إقليمية أساسية في المنطقة من خلال اظهار حرصها على الاهتمام بدورها في حل المشكلات التي تواجه الإقليم.

Keywords


الخيارات الاستراتيجية، حزب العدالة والتنمية

Refbacks

  • There are currently no refbacks.